الدكتورة نھال محمد بلبع

تخرجت الدكتورة نھال بلبع، من كلیة طب الأسنان جامعة الإسكندریة عام 2010 ، تنوعت نشاطاتھا أثناء فترة الدراسة من رئیس الجمعیة العلمیة لطلبة طب الإسكندریة الأسنان، إلى أن اختارتھا الكلیة لتحاضر بمؤتمر “اختر كلیتك” عام 2011 الذى تنظمه المكتبة.

شاركت “بلبع”، فى تنظیم الكثیر من المؤتمرات العلمیة، وتنظیم التبادل الطلابى من خلال الجمعیة العلمیة لطلبة طب الأسنان بالإسكندریة، وحصلت على عضویة الجمعیة الملكیة لجراحى طب الأسنان بإدنبرة في اسكتلندا ، ثم معادلة الشھادة.

كما عملت بعدد من عیادات الھیئة العامة للتأمین الصحي فرع شمال و غرب الدلتا منذ 2012 الإسكندریة، بماجستیر طب أسنان أطفال، ومقیدة حالیاً بدرجة الماجستیر في كلیة طب الأسنان جامعة، كما تقدمت بورقة بحثیة إلى أكادیمیة ناصر العسكریة العلیا ، كانت بعنوان “استراتیجیة مصر للنھوض بالصحة” ، تركزت في دور قانون التأمین الصحي الجدید وتعظیم الاستفادة منھ لتحقیق تكافؤ الخدمات الصحیة لجمیع المواطنین.

تتحدث الدكتورة نهال اللغة الإنجلیزیة بطلاقة، وتجید اللغة الفرنسیة و بعض الإیطالیة، وتنوعت نشاطتھا الخیریة من المشاركة في القوافل الطبیة المجانیة التي تنظمھا الكلیة ، وتنظیم قوافل طبیة مجانیة شاملة بمختلف محافظات مصر، بالإضافة للمشاركة مع مبادرة للقوافل الطبیة بعدة مناطق، مثل واحة سیوة 2014/ 2015 كاترین في 2015، حلایب وشلاتین في 2016، كما نجحت فى الاشتراك والتخرج من البرنامج الرئاسي لتأھیل الشباب للقیادة “الدفعة الثانیة” 2017، وشاركت في العدید من الفاعلیات التنظیمیة ، والفنیة فى كافة النواحى السیاسیة، والاقتصادیة، والاجتماعیة، مثل ورش العمل، وتقلدت مھمة تنسیق ورشة تنمیة إقلیم الإسكندریة.

كما شاركت، نائب محافظ البحيرة، فى نموذج محاكاة الدولة المصریة فى محاكاة منصب وزیرة الثقافة، وشاركت بعرض الافتتاحیة الخاصة بالمؤتمر الوطني للشباب الإسكندریة یولیو 2017، وشاركت في تنظیم منتدى شباب العالم “شرم الشیخ 2017 “، و كانت ضمن فریق التسجیل والدعوات الخاصة بقارة أمریكا الشمالیة، كما شاركت بتنظیم وإدارة مؤتمرات شبابیة أخرى، حتى جاء دورھا للمشاركة السیاسیة أثناء الانتخابات الرئاسیة 2018، حیث كانت ضمن فریق الغرفة المركزیة للمتابعة و الإشراف على

وقع علیھا الاختیار لتعرض طبیعة عمل الشباب داخل الغرفة ودور الفریق الذي تنتمي له الانتخابات الرئاسیة، والتي شرفھا رئیس الجمھوریة بالزیارة فى أول یوم للإدلاء بالأصوات، واختیرت مؤخرا من بین أكثر من 4000 شاب وفتاة لبرنامج مشروع “رواد 2030″، الذى تنظمه وزارة التخطیط والإصلاح الإدارى لریادة الأعمال والابتكار.