السياحة الدينية

دير الأنبا مقار

يقع الدير بمدينة وادى النطرون , يُنسب هذا الدير إلى الأنبا مقار الكبير وهو تلميذ الأنبا أنطونيوس الكبير مؤسس الرهبنة ، وعلى ذلك ترهب مقار الكبير واعتكف بصحراء وادي النطرون، وبدأ بإنشاء صومعته في الثلث الأخير من القرن الرابع الميلادي على الأرجح، وتبلغ مساحته نحو فدانين ، ويحتوي الدير على سبع كنائس، ثلاثة منها داخل الدير وأربعة أعلى حصن الدير, هناك أيضاً مساكن للرهبان المعروفة بالقلالي، كذلك توجد مائدة للرهبان ملحقة بمطبخ، وملحق بالدير متحف صغير ومشفى ومحطة لتوليد الكهرباء ومطبعة ومكتبة تضم مخطوطات نادرة، وهناك مساكن للعاملين بالدير، ويشترط لزيارته الإتيان بتصريح مسبق في غير أيام الصوم القبطي الأرثوذكسي

دير البراموس

يقع بمدينة وادى النطرون , وينسب هذا الدير إلى السيدة العذراء ويعرف بدير الروم لوجود مغارة أولاد الملوك التي عاش بها الأميران مكسموس ودماديوس ابنا الإمبراطور فالنتينان الأول الذي حكم في الفترة من (364-375م) وقد أطلق عليه بعض المؤرخين دير أبي موسى الأسود وذلك لأن الأنبا موسى كان رئيسا لذلك الدير ودفن به. ويرجع تاريخ تأسيس الدير إلى القرن السادس عشر الميلادي، وكان آنذاك عبارة عن كنيسة، ويقع الدير على مساحة نحو فدانين وثلاثة عشر قيراطًا في أقصى شمال وادى النطرون، ويضم الدير خمسة كنائس أثرية ومكتبة تحتوي على مئات المخطوطات بلغاتٍ شتّى، بجانب الحصن وقصر الضيافة ومخبز وبعض المخازن

دير الأنبا بيشوي

يقع بمدينة وادى النطرون ، ويُنسب هذا الدير إلى الأنبا بيشوي الذي كان تلميذاً للأنبا مقار الكبير، قام بإنشائه لمجموعة من الرهبان آواخر القرن الرابع الميلادي، وتبلغ مساحته نحو فدانين وستة عشر قيراطً ، ويضم خمسة كنائس، أكبرها "كنيسة الأنبا بيشوي"؛ وهى أكبر كنائس وادي النطرون، بجانب مبنى للضيافة وحديقة واسعة ومكتبة والمائدة الأثرية وبئر الشهداء، بجانب العديد من القلالي التي يقطن بها الرهبان

ديرالسريان

يقع دير السريان بوادى النطرون وهو من أصغر الأديرة بمنطقة وادي النطرون , إذ تبلغ مساحته حوالي فداناً واحداً و16 قيراطاً, ويقع ما بين دير الأنبا مقار ودير البراموس ، وقد أسس على يد رهبان سوريون في القرن السادس الميلادى ويحتوى الدير على أربع كنائس وحصن وقصراً للضيافة بجانب قلالى الرهبان والمائدة كباقى الأديرة بالمنطقة ويشتهر الدير بوجود القلاية الأصلية التي كان يعتكف بها الأنبا بيشوى

كنيسة الملاك ميخائيل بدمنهور

تقع بمنطقة القلعة خلف الصاغة من أعلى مدينة دمنهور وهى من أعرق الكنائس في مصر ويرجع تاريخها إلى القرن الثانى عشر الميلادى من عهد البابا 66 في الفترة 1047-1048